رياضة رمضان: تقرير نهاية شهر الصيام

Swimming-clip-art-vector-swimming-graphics-clipartbold-clipartix-2منذ عدة سنوات ومنذ انتقلت إلى انجلترا وأنا أمارس الرياضة أثناء شهر الصيام. منذ وصولي ورمضان يأتي في الصيف حيث الأيام الطويلة. فلم يناسبني ومن غير العملي أن أمارس الرياضة بعد الإفطار والذي يبدأ بعد التاسعة والنصف ليلا. وبالتالي الحل الأنسب والأوقع لي كان ممارسة الرياضة أثناء الصيام. في كل سنة كنت أقلل رياضتي قليلا أثناء الصيام عما كان عليه خارجه. يعني أيام ما كانت رياضتي عبارة عن الذهاب إلى الجيم ثلاث مرات في الأسبوع، كنت بآجي في الصيام أستمر في الذهاب إلى الجيم لكن أقلل الحدة  قليلا. يعني أقلل وزن الأثقال اللي أستخدمها وما أضغطش على نفسي جامد. أيام ما كنت منتظمة في حصص العجلة الثابتة في الجيم، كنت بأبطلها في رمضان لأني كنت بأعرق كثير زيادة عن اللزوم فقررت أن الحصص دي وقت الصيام غير مناسبة. السنة اللي فاتت كان تمريني العادي خارج الصيام عبارة عن جري ثلاث مرات في الأسبوع وذهاب إلى الجيم مرتين وركوب للعجلة مرة أو اثنتين وسباحة مرتين. لما جه رمضان استمريت في كله فيما عدا ركوب العجل، إلا أني كنت أركب العجلة ركوبة خفيفة ١٢ كم ذهابا إلى البحيرة اللي كنت بأتمرن فيها سباحة في مايه مفتوحة و١٢ أخرى رجوعا إلى المنزل.

السنة دي تمريني قبل رمضان زاد عن السنوات الماضية بسبب استعداداتي لسباقات أتمنى المشاركة فيها بعد عدة أشهر. وبالتالي جسمي كان أخذ على مستوى أعلى من الرياضة. كما أني لم أرغب في تقليل رياضتي أثناء الصيام إلى حد يضر استعداداتي. فتواصلت مع المدربين (مدرب الجيم ومدربة التراياثلون ومتخصصة العلاج الطبيعي التي تعالجني من إصابة جري) واتفقنا على ضبط جدولي التدريبي بشكل يناسب الصيام لكن لا يضر بالاستعدادات. واتفقنا أني أعيد الضبط اثناء الشهر حسب تجاوب جسمي مع التمرين أو عدم تجاوبه.

التجربة علمتني كثيرا. التدريج في زيادة كم الرياضة كل عام بناء على تجربة العام الماضي تجربة ناجحة.

كمية الرياضة المناسبة لي اثناء الصيام هي أقل قليلا من الكمية والحدة المناسبة خارجه.

كنت أقسم رياضتي على فترتين. كانت لدي فترة صباحية وأخرى مسائية. ميزة الفترة الصباحية أن جسمي كان لسه فيه طاقة من الأكل اللي أكلته الليلة اللي قبلها. ميزة الفترة المسائية أن جسمي اخذ فرصة للراحة منذ رياضة الصباح  وكان فاضل وقت قليل على الإفطار وبالتالي جسمي كان حياخد طاقته اللي محتاج له بعد وقت بسيط.

السباحة على بطن فاضية ألطف بكثير من السباحة وبطني فيها أكل. فحأحاول بعد رمضان آكل قبل السباحة بثلاث ساعات أو أكثر ويمكن قبل السباحة بنصف ساعة أكل بلحة أو اثنتين فقط.

أي رياضة تستغرق حوالي ساعة أو ساعة ونصف بالكثير أقدر أعملها بنفس شكلها تقريبا أثناء الصيام زي ما كنت بأعملها خارجه.

مرت علي ثلاث أيام تقريبا في رمضان جسمي وعقلي قالوا لي: حسك عينك تقومي من على الكنبة انهارده! سمعت الكلام وأعدت توزيع الجدول الرياضي بحيث اللي فاتني بسبب الإرهاق الجسدي أو العقلي عوضته أيام القوة.

رمضاني كده يعتبر انتهى لأن الدورة الشهرية جات لي. رغم أن صيامي انتهى إلا أني ناوية أكمل رياضتي بنفس جدولي بتاع رمضان لحد ما جسمي ياخد فرصته أنه يعوض اللي كان ناقصه بسبب ثلاثة أسابيع صيام. بعد أسبوع سأعيد التقييم وأشوف لو حاسة أني قادرة أزود حدة الرياضة ولا أستنى أسبوع كمان.

التجربة كانت ناجحة والموضوع مش مستحيل. لكنه مش سهل. محتاج وعي جيد بالذات ومراقبة للنفس وقدرة على مراجعة الجدول حسب الحاجة.

لو كنت في مصر كنت حأنظم رياضتي بشكل مختلف في الغالب. الجو في مصر أحر منه في انجلترا. كنت غالبا حأعوم عادي بالنهار من غير مشكلة. العجل غالبا كنت حأخليه عجلة ثابتة بالليل بعد الفطار. والجري برده بعد الفطار. لكن مافيش مجال هنا أني اعمل ده. الجيم بيقفل الساعة ١٠ بالليل. ومش حأحس بالأمان أني أجري في الشارع في الوقت المتأخر ده.

المناسب لي مش هو المناسب للكل. لكن أنقل تجربتي لعل فيها ما يفيد الآخرين.

كل سنة وأنتم جميعا بخير

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s