تعب + قرف + عراقيل + آلام + خوف = تحقق حلمك

أنا بأحب أعبر. ولأني بأحب أعبر بتلاقيني ما بين الحين والآخر بأكتب أو بأتكلم عن الحاجة اللي مضايقاني أو آلماني أو قلقاني..زي ما بأحكي بالزبط عن الحاجات اللي بتبسطني أو بتبهرني أو بتحمسني. 

السلفي ده أخذت وأنا بأجري ٢٨ كم لأول مرة في حياتي كجزء من تدريبي لماراثون برشلونة

السلفي ده أخذت وأنا بأجري ٢٨ كم لأول مرة في حياتي كجزء من تدريبي لماراثون برشلونة

وبالتالي..ولأن الرياضة أصبحت جزء هام من حياتي في السنوات الأخيرة..حتماً ولا بد حتلاقيني بأتكلم عن أوجاعي الناتجة عن الرياضة أو المشاكل اللي بأقابلها أثناء أنشطتي الرياضية.

أنا كمان لي بفضل الله أصحاب كثير. واللي يعرفني بشكل شخصي يعرف أني لا أنا سوبرمان ولا غيره. أنا واحدة ست عندها ٤٦ سنة وأم لأربعة كلهم أطول مني…بأنهج زيي زي غيري لما بأطلع السلم وظهري بيوجعني لما بأوطي أجيب حاجة من على الأرض.

ومع ذلك أنا دايما حاطة لنفسي أهداف رياضية/نشاطية /جسمانية أكبر من حجمي. لما لقيت نفسي انتظمت في الرياضة سنتين ورا بعض قررت أني حأطلع جبل..أعلى جبل في أفريقيا. لما لقيت زوجي الرياضي من سن الشباب بيقولي أنه حيركب العجلة من لندن لباريس في ثلاثة أيام..وأنا اللي ما ركبتش عجلة من أيام الطفولة..قلت له خذني معاك. اتدربت وطلعت الطلعة وعجبتني لدرجة أني قررت أني العام اللي بعده حأعدي قارة أوروبا بحالها على العجلة..لوحدي. وعملتها. ومؤخرا لقيتني طول السنوات اللي فاتت كارهة رياضة الجري رغم محاولاتي المستمرة لاتقانها..قامت دماغي الجزمة قررت أني حأتدرب عشان أجري ماراثون…يعني سباق مسافته ٤٢ كيلو متر.

أنا كل ده بأعمله على قدي. انا بطيئة نسبيا في كل ما أفعل. لكن بيكون عندي إصرار أني أفضل ورا الحاجة لحد ما أنجزها.

وتلاقيني بأشتكي. طول رحلة العجلة وأنا بأكتب مدونات أحكي فيها عن الحاجات اللي قلقاني ومخوفاني. خايفة لأني لوحدي. خايفة ما أعرفش أصلح العجلة لو حصلت لها حاجة وانا في حتة نائية نسبيا. خايفة أقع من على العجلة وأتعور. خايفة أتعب أو أجوع وما ألاقيش أكل يخليني أعرف أكمل. خايفة أطلع عيلة قدام نفسي وأنسحب من التجربة. وبقالي شهور دلوقت بأتدرب عشان الماراثون…وطول الوقت بأشتكي برده…تدريب مقرف ومتعب للغاية…بتحصلي إصابات متكررة…مش مستمتعة…الخ الخ الخ.

بتكون النتيجة ان بعض الناس بتسألني: يا نادية لو انت مش مستمتعة مكملة في الطريق ده ليه؟ يا نادية لو انت بتجيلك إصابات ما تبطلي وتشوفي حاجة ثانية تشغلك؟ يا نادية هو انت ليه بتعملي في نفسك كده؟

وبأستغرب ساعات هي الناس مش فاهمة ليه؟

الحياة مليانة صعوبات وقرف وتعب. لكن عمرنا ما بنحقق أحلامنا ولا طموحاتنا لو كل ما تعبنا في الطريق…أو كل ما قرفنا في الطريق…أو كل ما خفنا في الطريق…أو كل ما لقينا نفسنا “مش مستمتعين” ..توقفنا وقلنا خلينا نشوف حاجة غيرها.

بعض الناس قد ما بتكون مستغرباني قد ما بأكون مستغرباهم. هم عمرهم ما حلموا بشيء وتعبوا وقرفوا عشانه؟

أنا بقه بأحلم أني أكون صحية قد ما أقدر. أني أكون رياضية قد ما أقدر. أني أدفع نفسي لتحديات أكبر وأصعب. أني أفضل أتحدى حدودي. عمر ما ده حيحصل وأنا قاعدة “مستمتعة” قدام التليفزيون بأتفرج على المسلسل المفضل لدي.

ولما حأزق نفسي أكثر وأتحدى نفسي أكثر حأكون معرضة لبعض الإصابات…زيي زي أي رياضي ثاني. أكثر الرياضيين احترافا بيتعرضوا لإصابات…ودول بيكون عندهم مدربين ومعالجين. يبقى مش غريب ان حد زيي غير محترف تحصله بعض الإصابات ما بين الحين والآخر. الفكرة في أيه؟ الفكرة أني ما أدخلش في رياضة غير وأنا فاهماها. أني أدخل فيها بشكل متدرج جدا. وأني أحاول قدر المستطاع ألاقي اللي عنده خبرة في الرياضة دي يساعدني فيها. أعمل المستحيل عشان أمنع الإصابات. لكن لو حصلت إصابة أعرف أروح لمين وأتصرف ازاي عشان أعالجها بشكل سليم وأفهم ايه اللي لازم أعمله عشان أتفادى الإصابة دي أو غيرها في المستقبل. وكون حصلت إصابة مش معناه التوقف التام عن الرياضة. معناه التوقف الوقتي عن أي رياضة ما تديش للإصابة فرصة أنها تتعافى. باقي الرياضات تنفع. الإصابة مش معناها نرجع نقعد على الكنبة نتفرج على التليفزيون. معناها ندور على رياضة بديلة مؤقتا.

أنا بدأت أجري من أكثر من خمس سنوات تقريبا. وبقالي ٣ سنوات تقريبا بأشارك في سباقات ٥ كم و١٠ كم ومرتين حتى الآن شاركت في نصف ماراثون. وكل ده كان محتاج تدريب. ووجدت أني بعد التدريب ده أصبح عندي ما يكفي من خبرة ولياقة للجري تخليني أتحدى نفسي وأجرب أني أتدرب لماراثون. واديت لنفسي ٨ شهور للتدريب اللي بيركز مخصوص على هدف الماراثون. في خلال الشهور دي اشتركت في نادي للجري واتعلمت من خبرات ناس بتجري سباقات من مسافات مختلفة من ضمنها الماراثون. في خلال الشهور دي حصلت لي مشاكل عدة بسبب التدريب المكثف. فبقيت أتكلم مع زملاء الجري. وأعتاد معالج طبيعي. وفهمت نقاط ضعفي فين. وأيه الأجزاء اللي في جسمي اللي محتاجة أقويها أكثر. وأيه التمرينات اللي محتاجة أعملها عشان أبقى أقوى عشان أتفادى حدوث الإصابات دي في المستقبل. وبقيت أتمرن مع مدربة رياضية بتركز معاي على تقوية حاجات بعينها مخصوص عشان الماراثون. بقيت أعرف امتى أتوقف عن الجري عشان رجلي وجعاني الوجع الوحش. بقيت عارفة أيه الرياضات البديلة اللي ممكن أعملها أثناء فترة التوقف عن الجري حتى أحافظ على لياقتي قدر الإمكان.

عندي آلام؟ آه. بأحس بطهقان عشان كل ما بأحس اني تقدمت خطوة بألاقي نفسي تراجعت خطوتين؟ مؤكد. بأكون مش طايقة نفسي في الأيام اللي بأنزل أجري فيها بال١٢ وال١٦ وال٢٤ وال٢٨ كيلو متر…في وسط الثلوج في بعض الأحيان..والأمطار أخرى..والطينة ساعات كثيرة…والبرد القارص دايما؟ فوق ما تتخيلوا.

حأبطل وأتوقف عشان كل ده؟ يستحيل. فاهمين يعني ايه يستحيل؟ أنا حددت لنفسي هدف. عندي حلم. وأنا مستعدة أعيش كل القرف ده عشان أحقق حلمي. مستعدة أعيش الخوف والقلق والقرف والآلام (بالجمع) عشان أحقق حلمي.

وأنت لو مش فاهم المبدأ ده يبقى انت عمرك ما حلمت. عمرك ما كان عندك طموح صممت أنك تعمل المستحيل عشان تحققه.

إن شاء الله حأقف على خط البداية يوم ١٥ مارس عشان أجري ماراثون برشلونة في أسبانيا. بقالي ١٠ أيام تقريبا متوقفة عن التدريب بتاعي عشان إصابة في رجلي. مش قادرة أجري لكن ما زلت بأتدرب مع المدربة الخاصة وبدل الجريات بتاعتي المقررة بأشتغل نفس المدة اللي كنت حأجريها على جهاز الelliptical في الجيم. وساعات بأضيف سباحة. بقالي شهور بأتمرن. فإن شاء الله التمرين ده كله مش حيضيع بسبب إصابة. بأدي لرجلي فرصة أسبوعين عشان تتعافى وفعلا الحمد لله بدأت أحس بتحسن.

هل حأعرف أجري ٤٢ كيلو متر يوم ١٥ مارس؟ الله أعلم. لكن ثق أني حأحاول. ولو ما عرفتش مش حتكون نهاية العالم. حأكون خضت تجربة اتعلمت منها الكثير..واستفدت منها الكثير..وحأكون حاولت أحقق أحد أحلامي..وانا عندي المحاولة أهم من تحقيق الحلم نفسه. أنا مش عايزة آجي في يوم من الأيام وأقول لنفسي: يا ريتك يا نادية كنت جربت تعملي كذا أو كذا وما سبتيش الخوف أو القلق يمنعوك من شرف المحاولة.

————————————————————————————————————————–

ملحوظة: أهدي تدريبي كله ومحاولتي لجري ماراثون برشلونة من أجل جمع ما يكفي لدفع تكاليف دواء لصديق عزيز علي تم تشخيصه مؤخرا بمرض سرطان النخاع myelofibrosis. يحتاج الصديق لدواء يكلفه ٣٣ ألف جنيه في الشهر. وأحاول جمع ما يكفي لتغطية ستة أشهر من علاجه قبل يوم الماراثون – ١٥ مارس – إن شاء الله.

لو حبيت تساعدني…بإمكانك التبرع أون لاين من خلال الرابط التالي   

http://www.gofundme.com/runningforlife

بأتمنى أنك تقرأ التفاصيل قبل التبرع.

ساعدني من أجل إنقاذ حياة صديقي.

Advertisements

One thought on “تعب + قرف + عراقيل + آلام + خوف = تحقق حلمك

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s