أخلاقيات المقاومة

جرد شعباً من حرياتهم. استولى على أرضهم…أقتل أطفالهم وأحباءهم…سيطر تماماً على مصادر رزقهم…واحرمهم من حرية الحركة. جردهم من إنسانيتهم.  احتلهم. احرمهم من العدالة ولا تحمّل المعتدي أية مسئولية عن اعتداءاته. اعترف بالمعتدي. ادعم المعتدي. احتفل بالمعتدي. استمر في كل ذلك لمدة ٦٦ عام. 

ثم أملي على ذلك الشعب المحتل أخلاقيات المقاومة.

والأفضل من ذلك، أعطهم قائمة لأساليب المقاومة غير المسموحة. ثم سمي تلك الأساليب إرهاباً. لا تخبر هؤلاء بما قد تعتبرها أساليب مقبولة للمقاومة. لمّح لهم بأن الشيء الوحيد المقبول هو الامتثال اللا عنيف في مواجهة تدمير كامل لوجودهم.

أخبرهم بأنه عليهم التفاوض مع المعتدي. أخبرهم بأنه عليهم تقبل جميع شروط المعتدي وأنه لا يسمح لهم بإملاء أية شروط لهم في المقابل. أخبرهم بأنهم لن يمنحوا حق الرجوع في حين أن كل من يدين بنفس ديانة المعتدي في أي مكان في العالم سيعطى حق التجنس بجنسية دولة المعتدي حديثة المنشأ.

إذهب إلى السينما. هلل لتمجيد هوليوود المقاومين الأمريكان وهم يحاربون الغزاة القادمون من الفضاء والقردة وفي بعض الأحيان البني آدمين. ثم ارجع إلى بيتك وافتح التلفاز واسمع للمحللين والمعلقين الأمريكان وهم ينكرون حق المقاومة لشعب يعيش تحت أسوأ ظروف معروفة للإنسانية .

أرهب جميع من يعبر عن دعمه للشعب المحتل. شوه صورتهم وألصق بهم أقذع المواصفات. هددهم. سمهم بالإرهابيين وداعمي الإرهاب.

تعالى بنا أنا وأنت ونحن جالسون في بيوتنا آمنين…نهز أطفالنا ضاحكين في حجورنا…تعالى بنا نتحدث عن أخلاقيات المقاومة.

ودعنا لا نذكر ولو مرة واحدة “أخلاقيات” الاعتداء والاحتلال.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s